Pre-Conciliar Documents

Back

الانتشار الأرثوذكسيّ


المؤتمر الأرثوذكسيّ التمهيديّ الرابع
للمجمع الأرثوذكسي الكبير
٦ - ١٢ حزيران ٢٠٠٩
الانتشار الأرثوذكسيّ
قرار


بدعوة من صاحب القداسة البطريرك المسكوني برثلماوس، وبعد التوافق مع رؤساء الكنائس الأرثوذكسية المعبَّر عنه في اجتماع القمّة المقدّس الذي التأم في الفنار في تشرين الأول ٢٠٠٨، انعقد المؤتمر الأرثوذكسيّ التمهيديّ الرابع في المركز الأرثوذكسيّ في شامبيزي التابع للبطريركيّة المسكونيّة ما بين ٦ و١٢ حزيران ٢٠٠٩، برئاسة صاحب السيادة المتروبوليت يوحنا مطران برغامس، ممثّل البطريركية المسكونية.

درس هذا المؤتمر، الذي دُعيت إليه، وتمثّلت فيه، جميعُ الكنائس الأرثوذكسيّة المحليّة المستقلّة، موضوعَ التنظيم القانونيّ للانتشار الأرثوذكسيّ. وبالاستناد إلى المادة ١٦ من نظام عمل المؤتمرات الأرثوذكسية التمهيديّة، ناقش المؤتمر الوثائق المتعلقة بموضوع الانتشار التي أُعدَّت في العامين ١٩٩٠ و١٩٩٣ من قبل اللجنة التحضيرية للمجمع الكبير، وأجرى  تعديلات عليها وأَقرَّها وفقًا للآتي:

١. أ) تبين أنّ ثمّة رغبة مشتركة لدى جميع الكنائس الأرثوذكسيّة المستقلّة في حلّ مسألة الانتشار الأرثوذكسي بأسرع وقت ممكن، بحيث يتمّ تنظيم هذا الانتشار وفقًا لمبادئ الإكليزيولوجيا الأرثوذكسيّة وتسليم الكنيسة الأرثوذكسيّة وممارستها القانونيين.

ب) تبيَّن أيضًا، أنه يتعذر في المرحلة الحاليّة، لأسباب تاريخيّة ورعائيّة، الانتقال مباشرةً إلى تنظيم الكنيسة القانونيّ الدقيق لهذه المسألة، أي أن يكون هناك أسقف واحد في المكان الواحد. ولهذا السبب توصَّل المؤتمر إلى قرار يقضي باقتراح ترتيب وضع انتقاليّ يهيّئ الأرضية من أجل حلّ قانونيّ صارم، يرتكز على أساس المبادئ والتعليمات الواردة أدناه. هذا ويجب ألّا تتعدى مرحلة التهيئة هذه تاريخ انعقاد مجمع الكنيسة الأرثوذكسيّة المقدّس والكبير، لكي يتمكّن المجمع من إيجاد حلّ قانونيّ للمسألة.

٢. أ) صار اقتراح تأسيس «اجتماعات أسقفيّة» في كلّ من المناطق المذكورة أدناه خلال المرحلة الانتقالية المخصّصة لإيجاد حل لمسألة الانتشار، على أن تضُمّ هذه اللقاءات جميع الأساقفة القانونيّين الموجودين في كلّ من هذه المناطق، والذين سيستمرّون في خضوعهم لكنائسهم القانونية. 

ب) تتألف هذه الاجتماعات من جميع أساقفة كلّ من هذه المناطق، من هم في شركة قانونية مع جميع الكنائس الأرثوذكسية المستقلة، ويرأسها المتقدّم بين مطارنة بطريركيّة القسطنطينية، وفي حال عدم وجوده يتم اتباع التسلسل بحسب الترتيب المعتمد في الذبتيخا. ويكون لكل اجتماع أسقفيّ لجنة تنفيذية تتألف من المتقدّمين بين المطارنة التابعين لمختلف الكنائس الموجودة في المنطقة.

ج) سيكون من مهام هذه الاجتماعات الأسقفيّة ومن مسؤولياتها السهر على إظهار وحدة الأرثوذكسيّة، وتطوير عمل مشترك بين جميع الأرثوذكسيّين الموجودين في كلّ من منطقة، لمعالجة الاحتياجات الرعائيّة للأرثوذكسيّين المقيمين فيها، وتمثيل مشترك للأرثوذكسيّين في علائقهم مع الطوائف الأخرى ومع المجتمع المحلّي، وتنمية العلوم اللاهوتيّة والتربية الكنسيّة، وغيرها من الأمور. تؤخذ القرارات في ما يتعلق بهذه المواضيع بإجماع الكنائس الممثلة في الاجتماع الأسقفيّ المحدّد.

٣.  كمرحلة أولى، تنشأ اجتماعات أسقفية في المناطق المحدّدة الآتية:

  • أميركا الشمالية وأميركا الوسطى؛
  • أميركا الجنوبية؛
  • أستراليا ونيوزيلاندا وأوقيانيا؛
  • بريطانيا العظمى وإيرلندا؛
  • فرنسا؛
  • بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ؛
  • النمسا؛
  • أيطاليا ومالطا؛
  • سويسرا وليختنشتاين؛
  • ألمانيا؛
  • الدول الإسكاندينافية (ما عدا فنلندا)؛
  • إسبانيا والبرتغال؛

إن أساقفة الانتشار القاطنين في الانتشار، والذين لهم رعايا في مناطق إضافيّة، يكونون أعضاء في الاجتماعات الأسقفية التابعة لهذه المناطق أيضًا.

٤.  يقع على عاتق الاجتماعات التي تتشكل بناء على قرار هذا المؤتمر إنجازُ تفاصيل أنظمة عملها التي أَقرَّها المؤتمر، وتطبيقُ هذه الأنظمة في أسرع وقت ممكن، وذلك قبل تاريخ انعقاد المجمع المقدّس الكبير.

٥. لا تَحرم اجتماعات الأساقفة أعضاءها من صلاحياتهم ذات الطابع الإداري والقانوني، كما أنها لا تحد من حقوقهم في بلاد الانتشار. تتطلّع جمعيات الأساقفة إلى إعطاء موقف أرثوذكسي موحَّد من المسائل المختلفة المطروحة. وهذا لا يمنع الأساقفة الأعضاء فيها، والذين يبقون مسؤولين أمام كنائسهم، من التعبير عن مواقف كنائسهم أمام العالم الخارجي.

٦. يدعو رؤساء الاجتماعات الأسقفيّة هذه الاجتماعات إلى الانعقاد، ويرأسون جميع الاجتماعات المشتركة لأساقفة منطقتهم (الليتورجية والرعائية والإدارية وغيرها). أما في ما يتعلق بالمواضيع ذات البعد الأعمّ والتي يرى الاجتماع الأسقفيّ أنها تطلب نقاشًا على المستوى الأرثوذكسي العام، فإنّ رئيسه يُحيلها إلى البطريرك المسكوني لإجراء المقتضى وفقا للممارسة الأرثوذكسية المتبعة.

٧. تلتزم الكنائس الأرثوذكسية بألّا تقوم بأي عمل يُعيق المسار المذكور أعلاه، والذي يهدف إلى معالجة مسألة الانتشار بطريقة قانونية، ويتعهّدون بأن يقوموا بكل ما في وسعهم لتسهيل عمل الاجتماعات الأسقفيّة والوصول إلى الممارسة القانونية السليمة في بلدان الانتشار.

+ مطران بيرغامو يوحنا، الرئيس

+مطران كاليس إلبيذوس سيرجيوس

+المتروبوليت دماسكينوس (بطريركية أنطاكية)

+مطران كابيتولياذوس إيسيخيوس

+مطران فولوكولامسك إيلاريون

+مطران باتسكا إيريناوس

+مطران أولتينيا إيريناوس

+مطران بروسيس نيوفيطس

+مطران زوكذيذي و تسأيسي جراسيموس

+مطران بافوس جوارجيوس

+مطران بريستريّو خريسوستموس

+مطران سياماتيتسي جوارجيوس

+مطران كوريتساس يوحنًّا

+مطران كومارنو تيخن

+مطران سويسرا إرميا، أمين سرّ مرحلة التحضير للمجمع المقدّس الكبير.

 

ملاحظة:
لقد أضاف لقاء رؤساء الكنائس الأرثوذكسيّة في الفنار، المجتمع في الفنار في العام ٢٠١٤، تعديلاً على القرار أعلاه، ومفاده:
“يعاد تشكيل الحدود الجغرافيّة للاجتماعات الأسقفيّة في الأميركيتين الشماليّة والجنوبيّة، والتي تشكّلت بقرار المؤتمر الأرثوذكسيّ التمهيديّ الرابع، وذلك بإنشاء اجتماع أسقفي مستقلّ في كندا، وبجمع سائر الدول ما عدا الولايات المتّحدة مع اجتماع دول أميركا الجنوبيّة، فتشكّل في قارة أميركا الاجتماعات الأسقفيّة الآتية:
أ. كندا
ب. الولايات المتّحدة الأميركيّة
ج. أميركا اللاتينيّة

 

المؤتمر الأرثوذكسيّ التمهيديّ الرابع

للمجمع الأرثوذكسي الكبير

٦ - ١٢ حزيران ٢٠٠٩

نظام عمل الاجتماعات الأسقفيّة في الانتشار الأرثوذكسي

قرار

 

المادة الأولى

١. إنّ جميع الأساقفة الأرثوذكسيّين الموجودين في منطقة جغرافية من المناطق التي حددها المؤتمر الأرثوذكسي التمهيدي الرابع، والمرتبطين بالشركة القانونية مع جميع الكنائس الأرثوذكسيّة المستقلة، يشكّلون جمعية أسقفية خاصّة بهم.

٢.  إنّ الأساقفةُ الأرثوذكسيّين من خارج حدود المنطقة، ولكن يمارسون خدمة رعائية لرعايا موجودة فيها، هم أيضًا أعضاء في الاجتماع الأسقفيّ في تلك المنطقة.

٣.  يمكن دعوة الأساقفة المتقاعدين والذين يزورون هذه المنطقة إلى المشاركة في أعمال الاجتماع الأسقفيّ، وذلك إن استوفوا الشروط المذكورة في الفقرة (١) من هذه المادة، ولكن من دون أن يكون لهم حق التصويت. 

 

المادة الثانية

تهدف الجمعية الأسقفية إلى التعبير عن وحدة الكنيسة الأرثوذكسية، وتعزيز التعاون بين هذه الكنائس في جميع مجالات الخدمة الرعائية، والمحافظة على مصالح الجماعات التي تخضع لأساقفة المنطقة القانونيّين وصونها وتطويرها.

  

المادة الثالثة

يشكل الاجتماع الأسقفيّ لجنة تنفيذية تتألف من الأساقفة المتقدمين في كلّ كنيسة من الكنائس القانونية الموجودة في هذه المنطقة.

 

المادة الرابعة

١.  للاجتماع الأسقفيّ ولجنته التنفيذية رئيس، ونائب واحد أو نائبان للرئيس، وأمين سر، وأمين صندوق، بالإضافة إلى مسؤولين عن وظائف أخرى يُعيّنهم الاجتماع.

٢.  الرئيس هو المتقدم بين مطارنة البطريركيّة المسكونية بحكم مرتبته، وفي حال عدم وجوده، تكون الرئاسة بحسب تسلسل لائحة الذيبتخا. يدعو الرئيس الى الاجتماعات الأسقفية إلى الالتئام، ويُدير أعمالها ويترأس في الخدم الليتورجيّة المشتركة. في ما يتعلق بالمواضيع التي يتم نقاشها في اجتماع الجمعية والتي يتم الإجماع عليها، يتولى الرئيس (أو عضو آخر تنتدبه الجمعية) نقل الموقف المشترك للكنيسة الأرثوذكسية في المنطقة إلى الدولة والمجتمع والهيئات الدينية.

٣.  يتمّ اختيار نائب الرئيس أو نائبيه من بين الأساقفة الأعضاء في الجمعية من يأتي مباشرة بعد الرئيس بحسب التسلسل الوارد في الذيبتخا بحكم مرتبته\مرتبتهما. يتمّ انتخاب أمين السر وأمين الصندوق والمسؤولين الآخرين من قبل الاجتماع الأسقفيّ، ويمكن ألا يكونوا من درجة الأسقفيّة.

 

المادة الخامسة

١. من اختصاص الاجتماع الأسقفيّ الوظائف الآتية:

أ.  السهر والمساهمة في الحفاظ على وحدة الكنيسة الأرثوذكسيّة في المنطقة، في قيامه بالتزاماته اللاهوتيّة والإكليزيولوجيّة والقانونيّة والروحيّة والخيريّة والتربويّة والبشاريّة.

ب.  تنسيق ودفع الأنشطة ذات المنفعة المشتركة في مجالات الرعاية والتعليم والحياة الليتورجية والنشر الديني ووسائل الإعلام والتربية الكنسيّة وسواها.

ج.  الاهتمام بالعلاقات مع الكنائس المسيحية والديانات الأخرى.

د.  القيام بكلّ ما يتوجّب على الكنيسة الأرثوذكسيّة في علاقاتها بالمجتمع والسلطات العامة.

ه.  التحضير لمشروع تنظيمي لأرثوذكسيي تلك المنطقة على أسسٍ قانونيّة.

٢. إن تحديد نطاق الاختصاص يجب ألّا يتداخل بأي شكل من الأشكال مع نطاق الصلاحيّة القانونيّة لأبرشيّة كلّ أسقف أو أن يحدّ من حقوق كنيسته، بما في ذلك علاقة هذه الكنيسة بالهيئات الدولية والسلطات العامة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والطوائف الأخرى، والهيئات الوطنية والطائفية أو بالأديان الأخرى.

في ما يتعلق ببعض المسائل اللغوية والتربوية والرعائية الخاصّة بكنيسة معيّنة، يمكن للاجتماع الأسقفيّ أن يتعاون مع السلطة الكنسيّة للكنيسة المعنيّة، لكي يُؤكّد تنوُّع التقاليد الوطنيّة وحدة الأرثوذكسية في شركة الإيمان ورباط المحبة.

 

المادة السادسة

١.  يتلقّى الاجتماع الأسقفيّ ويسجِّل خبر انتخاب أساقفة المنطقة والمرجعية التي ينتمون إليها في الكنائس الأرثوذكسية المقدّسة المستقلة.

٢.  يدرس ويحدد الوضع القانوني للجماعات المحليّة في تلك المنطقة، والتي لا تنتمي إلى أيّ من الكنائس الأرثوذكسية المقدّسة المستقلة.

٣.  وعليه أن يسجّل كل حُكم يصدُر بحقّ إكليريكيّين عن أساقفتهم، بحيث يكون هذا الحكم نافذًا في جميع الكنائس الأرثوذكسية الموجودة في المنطقة. 

 

المادة السابعة

١.  ينعقد الاجتماع الأسقفيّ مرّة واحدة في السنة  على الأقل، بدعوة من الرئيس. ويمكن أن ينعقد بالقدر الذي ترتئيه اللجنة التنفيذيّة، أو بناءً على طلب خطيّ معلّل يقدمه ثلث أعضاء الاجتماع.

٢.  تجتمع اللجنة التنفيذية مرّة كل ثلاثة أشهر، وبقدر ما تدعو الحاجة، بدعوة من الرئيس أو بطلب خطيّ معلّل مقدَّم من ثلث أعضائها.

٣.  توجَّه الدعوات إلى انعقاد الاجتماع الأسقفيّ قبل شهرين من الموعد المحدّد، ما عدا في الظروف الاستثنائيّة. أما دعوة اللجنة التنفيذية إلى الاجتماع فتُوجَّه قبل أسبوع واحد من الموعد المحدّد. ويُرفق بها جدول الأعمال والوثائق المرتبطة به.

٤.  يجب أن يُقَرّ جدول الأعمال في الجلسة الأولى للاجتماع، ولا يمكن تعديله الّا بقرار يؤخذ بالأكثرية المطلقة للأعضاء الحاضرين.

 

المادة الثامنة 

يكتمل النصاب المطلوب لانعقاد اللجنة التنفيذية بحضور ثلثي الأعضاء. أما بالنسبة إلى الاجتماع الأسقفيّ، فإنّ النصاب المطلوب يكتمل بحضور الأكثرية المطلقة للأعضاء، بما فيهم الرئيس.

 

المادة التاسعة

تنعقد أعمال الاجتماع الأسقفيّ وفقا لمبادئ التسليم المجمعيّ الأرثوذكسيّ بإدارة الرئيس الذي يتولى الإشراف على تنفيذ القرارات.

 

المادة العاشرة

١.  تؤخذ قرارات الجمعية الأسقفية بالإجماع.

٢.  أما في ما يتعلق بالمواضيع ذات البعد الأعمّ والتي يرى الاجتماع الأسقفيّ أنها تتطلب نقاشًا على المستوى الأرثوذكسيّ العام، فإنّ رئيسه يُحيلها إلى البطريرك المسكونيّ لإجراء المقتضى وفقًا للممارسة الأرثوذكسية المتبعة.

 

المادة الحادية عشرة

١.  وفقًا لقرار يُتخذ في الجمعية الأسقفية، يمكن تشكيل لجان ليتورجيّة ورعائيّة وماليّة وتربويّة ومسكونيّة وغيرها من المسائل، يرأسها أسقفٌ عضوٌ في الاجتماع.

٢.  تنتدب اللجنة التنفيذية أعضاء هذه اللجان من الإكليريكيّين والعلمانيّين. ومن الممكن دعوة مستشارين واختصاصيّين لحضور الاجتماع الأسقفيّ أو اللجنة التنفيذيّة، من دون أن يكون لهم حق التصويت.

 

المادة الثانية عشرة

١.  للاجتماع الأسقفيّ إمكانيّة وضع نظامه داخليّ خاصّ به، لتكميل ومواءمة الأحكام المذكورة أعلاه مع حاجات المنطقة، وذلك بما ينسجم مع الحقّ الكنسيّ للكنيسة الأرثوذكسية.

٢.  يتمّ إقرار جميع المسائل القانونيّة والماليّة المتعلقة بأعمال الاجتماع على ضوء القوانين الوطنية لبلدان المنطقة التي يمارس فيها الأعضاء سلطتهم الكنسيّة.

 

المادة الثالثة عشرة

لا يتمّ استحداث اجتماع أسقفيّ أو قسمة اجتماع أسقفيّ قائم أو إلغاءه، أو دمج جمعيتين أسقفيتين أو أكثر إلا بقرار يُتّخذ على مستوى اجتماع رؤساء الكنائس الأرثوذكسية وبناء على طلب موجَّه إلى البطريرك المسكوني من قِبل كنيسة مستقلة أو رئيس اجتماع أسقفيّ.

 

+ مطران بيرغامو يوحنا، الرئيس

+مطران كاليس إلبيذوس سيرجيوس

+المتروبوليت يوحنا في أوروبا الغربية والوسطى

+مطران كابيتولياذوس إيسيخيوس

+مطران فولوكولامسك إيلاريون

+مطران باتسكا إيريناوس

+مطران أولتينيا إيريناوس

+مطران بروسيس نيوفيطس

+مطران زوكذيذي و تسأيسي جراسيموس

+مطران بافوس جوارجيوس

+مطران بريستريّو خريسوستموس

+مطران سياماتيتسي جوارجيوس

+مطران كوريتساس يوحنًّا

+مطران كومارنو تيخن

+مطران سويسرا إرميا، أمين سرّ مرحلة التحضير للمجمع المقدّس الكبير.